التمارين الرياضية وفوائدها الصحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التمارين الرياضية وفوائدها الصحية

مُساهمة من طرف منى خليفة في الإثنين أكتوبر 22, 2007 7:58 pm

خلال العقود الماضية زاد الاهتمام بالرياضة واللياقة البدنية لجميع الأفراد باختلاف السن والجنس، فقد صدرت وثائق علمية من الجمعيات والمؤسسات الصحية والطبية العالمية تحث على ممارسة النشاط البدني، وعلى توافر الدلائل العلمية على أهميته للصحة العضوية للفرد والنفسية. فليس هناك خلاف حول أن الأنشطة والتمرينات الرياضية تعد من العوامل الضرورية والأساسية لتحسين صحة الأفراد واكتساب اللياقة البدنية والوقاية من بعض الأمراض. وتختلف الفائدة المكتسبة باختلاف السن، والجنس، والوزن، ودرجة اللياقة البدنية للفرد، وكذلك حسب شدة الممارسة ومدتها وعدد مراتها في الأسبوع. ويمكن تقسيم الفوائد الصحية للممارسة الرياضية إلى قسمين: على المدى القصير: - زيادة نبضات القلب، ما يؤدي إلى تدفق الدم المحمل بالأكسجين والعناصر الغذائية لإنتاج الطاقة لجميع أعضاء الجسم وأجهزته وخلايا العضلات، وكذلك لحمل نواتج عمل العضلات من الخلايا العضلية للتخلص منها عن طريق الكلى والرئتين. - التنفس بعمق ما يزيد كمية الأكسجين، وإعطاء طاقة أكبر لحمل الفضلات من الرئة. - زيادة عدد خلايا الدم الحمراء في مجرى الدم، ما يساعد على زيادة كمية الأكسجين في باقي أجهزة الجسم. - قد تخفف التمرينات الرياضية من بعض اضطرابات الدورة الشهرية ومشكلاتها. - تحسين اللياقة البدنية (زيادة القوة العضلية والتحمل، والتوازن والمرونة، وتحسين القوام). فعندما يكون الجسم رشيقاً يشعر الفرد بالراحة. فالمشي السريع لمدة نصف ساعة يومياً يحرق حوالي 180سعراً حرارياً وهذا يعادل أكثر من 1200 سعر حراري أسبوعياً، وهذه السعرات الحرارية تعادل أكثر من 130 جراماً من الدهون في جسم الإنسان. - تقليل آلام تصلب المفاصل والأمراض المزمنة (الروماتيزم). - زيادة الطاقة والقدرة الجسمية والعضلية في أداء العمل اليومي بأقل مجهود دون الشعور بالتعب والإجهاد، ودون زيادة ملحوظة في معدل ضربات القلب. - تحسين الحالة الغذائية، فالتمرينات الرياضية تستهلك طاقة حرارية ما يؤدي إلى زيادة تناول الأطعمة، وبالاختيار السليم لها تتحسن الحالة الغذائية للفرد. - زيادة مقاومة الجسم ضد أمراض البرد والأمراض المعدية الأخرى، فالرياضة قد تزيد من المناعة. - تحسين نمط النوم. - قد تسرع التمرينات الرياضية من التئام الجروح. - تساعد التمرينات الرياضية على اتباع نظام حياة صحي بما في ذلك التخلص من عادة التدخين. - زيادة الثقة بالنفس واحترام الذات، وتحسين المزاج والسلوك. على المدى البعيد: بمزاولة التمرينات والأنشطة الرياضية تطرأ على الجسم بعض التغييرات الفيزيولوجية، وذلك على المدى البعيد منها: - زيادة كفاءة القلب، وذلك يشمل قوة نبضه وكثرة تدفق الدم المحمل بالأكسجين من القلب إلى جميع أجزاء الجسم لاستمرار العمليات الحيوية وأداء العمل اليومي بأقل مجهود بدني. - زيادة حجم الدم، وينتج عن ذلك زيادة كمية الأكسجين بالدم. - زيادة شبكة الشرايين وتنميتها فهي التي تغذي عضلة القلب، ما يقلل من انسداد الشرايين التاجية. - زيادة كفاءة الرئتين، ما يسمح بغزارة تبادل الهواء المحمل بالأكسجين مع غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج من أكسدة بعض المواد الغذائية في أثناء عمليتي الزفير والشهيق، وينتج عن ذلك تخفيض معدل عملية التنفس خلال فترة الراحة، وكذلك خلال المجهود الكبير. - زيادة حجم الألياف العضلية، وينتج عنها زيادة القوة العضلية، ما يعمل على نقل الأشياء وتحريكها بسهولة. - تحسين نوعية الحياة بعد سن الخمسين، بتقليل التغيرات الفيزيولوجية التي تصاحب هذه المرحلة، ما يؤدي إلى قضاء فترة الشيخوخة بصحة أفضل. - زيادة فاعلية الجهاز العضلي والعصبي عن طريق: (أ) خفض الأنسجة الشحمية في الخلايا العضلية. (ب) سرعة انتقال الإشارة العصبية. (ج) تسهيل وسرعة تخلص العضلات من نواتج التفاعلات الحيوية بها. - زيادة التوافق العضلي والعصبي وسرعة تلبية الاستجابة للمثيرات الخارجية بزيادة ضخ الدم إلى المخ. - زيادة مرونة العضلات والأربطة العضلية فيسهل ثني الجسم وتحريكه دون ألم أو توتر. - النشاط البدني المنتظم والمتوسط الشدة الذي لا يعتمد على المنافسة، يحسن الصحة النفسية للفرد من خلال الإقلال من حالات الاكتئاب والقلق والإجهاد النفسي وتحسين المزاج، ويعمل على تقوية الذاكرة لدى المسنين. - تقليل احتمالات الإصابات بالأمراض التالية: (أ) أمراض القلب والأوعية الدموية، إذ تنظم الأنشطة الرياضية البروتينات الشحمية عالية الكثافة (HDL) (الكوليسترول الجيد) والبروتينات الشحمية منخفضة الكثافة (LDL) (الكوليسترول السيئ) في الجسم. فالتمرينات الرياضية الهوائية التي تتطلب وجود الأكسجين لإطلاق الطاقة مثل المشي أو الهرولة أو السباحة أو ركوب الدراجات ، أو نط الحبل تزيد جميعها من مستوى الكوليسترول الجيد، وتخفض من الجليسريدات الثلاثية في الدم. (ب) مرض السمنة، عن طريق زيادة حجم العضلات والإقلال من نسبة الدهون في الجسم. (ج) بعض أمراض الجهاز التنفسي المزمنة مثل الربو والحساسية وضيــق التنفـس، بزيــادة قوة تحمــل العضـلات التنفســية. (د) التمرينات الرياضية المنتظمة تقود إلى خفض ضغط الدم الشرياني في حالة الراحة لمن لديهم ارتفاع بسيط في ضغط الدم، ولكن لا يؤثر على الضغط الاعتيادي (الطبيعي). والمعروف أن ضغط الدم يرتفع في أثناء الجهد البدني وذلك لزيادة تشبع الخلايا بالدم وبالتالي بالأكسجين. (هـ) الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، وذلك بزيادة الحساسية للأنسولين، وبخفض مستوى سكر الدم نتيجة لاستخدامه كطاقة في أثناء الجهد البدني. (و) تفيد بعض الدراسات العلمية بأن الرياضة البدنية قد تقلل من احتمال حدوث سرطاني القولون والثدي. (ز) أمراض العظام والمفاصل وآلام الظهر: فالنشاط البدني يزيد من قوة ألياف الكولاجين، كما يزيد من كثافة العظام بزيادة امتصاص الكالسيوم، والإقلال من فقدان العناصر المعدنية من العظام مع تقدم العمر، وبالتالي الوقاية من مسامية العظام التي ينتج عنها الكسور وخصوصاً في الفقرات والرسغ والحوض. (ح) النشاط البدني متوسط الشدة يزيد من تحلل الفبرينوجين (Fibrinogen) ما يقلل من احتمال تكوّن الجلطات. نشر في مجلة (الثقافة الصحية) عدد (59) بتاريخ (جمادى الأولى 1421هـ - أغسطس 2000م)
جدة - د. خالد بن علي المدني (استشاري التغذية بوزارة الصحة

منى خليفة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 98
تاريخ التسجيل : 17/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: التمارين الرياضية وفوائدها الصحية

مُساهمة من طرف هاني عويضة في الخميس أكتوبر 25, 2007 10:13 pm

موضوووووووووووووووووع كامل وشامل يا اخت منى
انتي عضو فعال في الجنة والمنتدى
للامام

هاني عويضة
مراقب
مراقب

عدد الرسائل : 122
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى